{ أعد لي آتي الأيام }

 
 

مــآبٌ أنتِ للأيامِ
فاقــتــَــلــِــعي
بـياضَ الــعـُــمــرِ مـن رأســـيْ

ضــيـــاءٌ أنــتِ 
فانفـــردي
عـــلـــى عـــرشِ الــدُجـــى في عـــالمـــي المــنــســيْ

أيا فجـــريةَ العينيــنِ
والخدينِ
والشــفــتــينِ
يا علــوية الإيـحــاءِ 
والــحـــسِّ

ألا فاســتــقــبــلي الــشــمــســا
فــهــذا الــوجــهُ أبــعـــادٌ مــِــن الأنوارِ
والأُنــسِ

مــداراتٌ ســـَــرَت فيها
كـــواكبُ 
جــنــةِ الإنـــسِ

ألا فــَ قـِفي
أمام الشمسِ يا 
شــمــســي
أحــيــليهـــأ إلى شـــمـــعــة ْ

لـِتـُـطفيءَ حـَـــرَهـــا دمــــعـــة ْ

وتخــبو الــنــارُ
يـبــقى النـــورُ
للمـــأســـورِ
كـــلَّ بــواعـِــثِ الــمــُــتعـــة ْ

خُـذي نــفـْســـي

وهـــاتي ما يـُــنــيــرُ الدربَ نـحـــو 
ملاعـِــبِ الأمـــسِ

خـُــذي وتــَــري
دعي قيثارتي تــشدو
حــديثَ الـشــوقِ بالــهــمـــسِ

لـعــلَ الهــمــسَ يوصلنا
إلى أجداثِ أحرفنا 
التي ماتت
كما مـِـتـْــنـا
مـمــات الـحـــزنِ 
والــيـــأسِ

خـُــذيني أمــتـطـي ألــمــي
لأهزِمَ بالمـُــنـــى
نــحــســــي

دعينــي أشتــكــي لــِ الليلِ ليلَ الشــوقِ والذكـــــرى
وأكتــبُ فوقَ جــبــهــَــتـِــهِ
حــروفَ الــفــجـــرِ ســـافـِـــرةً
بــِحــبر الدمـــعـــةِ الـحــــرَّى
أُعــَــريني من الأفكـــارِ أخـــلعُ ثوبـــهـــا قــَـــســـرا
قـصائد تـُــرجـِــعُ التاريخَ
تــُــرجـِــعـــُــنا زمانَ الوصـــلِ
قبلَ الفصـــلِ
فــوقَ الــنــصـــلِ
نشــحــذهُ
لـِــنــَــذبـــحَ صــمــتــَــنا شــِــعــرا
فيهــدر ملء سمعِ الكونِ حــلو الــوقعِ والــجــِــرسِ

تــُــفكُ الــعــُــقــدةُ الــصــمـــاءُ عــن أقـــلامـِنــا الــخـُــرسِ

فنـخــلق من سـكـونِ الأمسِ وعــداً للــغــدِ الآتي
طــريقاً للــبـداياتِ
ونســـلكهُ
أنا والحــُــلمُ والــتــذكـــارُ والــســـلوى
إلى عــيــنــيــكِ مـــولاتي
نــغــوصُ بـِــفجـــرها
نــهــوي
بـبــحــرِ الــنــورِ للأعـــمـــقْ
ونـُــغــرِقـُـــهــا
كــمـــا نـَــغــرقْ
ألا يا قلبُ
فــلـتــعـــتـق جـــراحك من ســلاســلها
لتــشــفى منكمـــا ذاتــي
أذَبْ في بــحـــرهـــا عـــمـــري
أعــدني ســـيــداً للــحـــرفِ يتلــو الــصــمــتُ آياتي
أعـِــد لي آتيَ الأيامِ
رُدَّ إليَّ ما سـيـَــضــيع من صــبــري وغـــاياتي
وإلا فاطــَّـــرِحْ جــســَــدي
بِـحــضنِ اللـيــلِ يُـسقيني ظـــلامَ الويل من كــأســي

ويسجيني قبـيل الفــجـــرِ
قبل الموتِ
حـــيــــاً في ثـــــرى رمـــســــي


***

 
 
 

[][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][]

             تعليقك على النص Your Comments
    انطباعك , إحساسك, نقدك وانتقادك, مدى رضاك عما قرأت...كل ذلك يهمني و...يفيدني

[][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][]