{ منها واليها }

 


( كنتُ طفلاً لم تكن دنياهُ بالحلوى بخيلة

كنتُ طفلاً...
إنَّ عُمرَ الطفلِ أيامٌ قليلة

تمضي كَنُضرَةِ زهرةٍ
نَبَتتْ بأطرافِ الخميلة

أُمسيتُ أو أصبحتُ ـ لا أدري ـ صبياً...
والصبا صورٌ وأوهامٌ جميلة

فـَ مراهقاً ـ حُمقاً ـ تصعلكَ ضدَ أعرافَ القبيلة

ثم الشبابُ المستفيضُ تناقضاً
ثم الرجولة

ثم شيبٌ قد تداعى راكضاً نحو الكهولة

صرتُ كهلاً هامداً أجترُ أحلام الفحولة

لم أُطِقْ...
لم يبقَ من أملٍ بفوزي بالبطولة

سلَّمتُ للدنيا بقايا هيكلي
ورجعتُ أحبو نحو أيامِ الطفولة )

***

[][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][]

             تعليقك على النص Your Comments
    انطباعك , إحساسك, نقدك وانتقادك, مدى رضاك عما قرأت...كل ذلك يهمني و...يفيدني

[][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][][]