و تضحك

وتضحكُ
للسحر رَنّة

وتلك الملامحُ
لمّا استباح الربيع المواسمَ
أحيا على الثغر جَنّة

وحين الحنانُ انتشى بالغرامِ
تكاثفَ مثل الصباح
على الطرفِ
أثقلَ بالبوحِ جَفنَه

تواثبَ
تحكي الهوى نظرةٌ
تداعَت إليها المشاعرُ تَترى
تُداعبُ في القلب جُرحاً
وفي الروح أنّة

أراكِ وقد عَطرتكِ السنونُ
بعطر السنين
نضوجَ الأنوثةِ
سحراً وفتنة

فأعذرُ قلبي إذا ما اسـتـُـهيمَ
وتاهَ
تلوحُ على مقلتيه الأماني
ملامحَ عِشقِ وأعراضَ جِنّة

....وحين التقينا
_ وهل تذكرين ...!!!!_
قبيل اللقاءِ
وكنّا أجِنّة

أخذتُ على القلبِ عهد الوفاءِ
وقلتُ: سأبقى
ولو كان حبك للموتِ سُنّة

***