{ لو عادت السنوات }

 

لو عــادت السنواتُ عشرا..!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لـــــــو رُدَّ تِ الدُنــيـا إلـيَّ

حــبـيــبــتـي

ورجعــتُ للأمــــسِ

الـــبعيـدِ سنــــــينـا

أعطيتُ عمري

ـ كلَّ عمري ـ

خالصاً

ليـذوبَ فيـك محبـةً

و

جنونـا

وأكـونُ نهـراً للسعـادةِ

دافِـقـاً

و

جـداولاً

و

سحائبـاً

و

عيـونـا

والقلبُ عرشٌ

أنـتِ فيـه  مليكـةٌ

والشعرُ عرشُ حبيبتي

(كرستينا)

..

لو عادت السنواتُ عشراً

عاد  لـي

وجـهُ الحيـاة

مبشـرا

و

جميـلا

يومَ إفترقنا

صارَ حُلـم  سعادتـي

حلمـاً غبيـاً

لا يـدومُ  طويـلا

أضحى سروري كابتِسامةِ

ثاكـلٍ

كالبرق

إذ أرخى الظلامُ  سُـدولا

إذ كنـتُ قربـك

شامخـاً

مُتألِقـاً

أمسيتُ دونكِ

مُطرقـا

و

خجـولا

..

كانت كما حور الجنـان

حبيبتـي

إن شئتُ وصفاً

فالحديثُ  يطـولُ

قلـبٌ حنـونٌ

طيـبٌ

مُتسـامِـحٌ

والوجه محبوبُ السمـات

جميـلُ

صدقٌ

و

إخلاصٌ

و

رقـة محضـرٍ

و

تَـفَـرُّدٌ

و

تمـيُّـزٌ

و

قَـبــولُ

إنـي لأقسـمُ

ـ والإلـه  مُسامحـي ـ

ما في الوجودِ

لمثـلِ ذاكَ  مثيـلُ

..

هانت عليَّ مصائبـي

بوجودهـا

وعلوتُ

فوقَ اليـأس

و

الأحـزانِ

ما كنتُ ذا حـظٍ بِعمـري  مـرةً

إلا بهـا

يـومَ الإلــهُ حبـانـي

جعلـت حياتـي جنـة

محفوفـةً

بالحـب

و

الإخـلاصِ

و

الغفـرانِ

((قسماً إذا عادَ الزمـانُ  يضُمُنـا

ما عدتُ أذكـرُ فُرقـةً بِلِسانـي))

..

سيظل اسمك قِصـة

أزهـو بهـا

بيـن الخلائـقِ

حلـوة  الإيحـاءِ

أحكي صفاتـك للأنـام

بِدمعتـي

و

بلوعتـي

و

بحرقتـي

و

شقـائـي

أبكيكِ

إن عَبَرَت بفكـري  لحظـةٌ

فيهـا بكيـتِ لِقسوتـي

و

جفائـي

وأعضُ في نـدمٍ أنامـل  خافقـي

و

أغض في خجلٍ

عيـون رجائـي

..

كم قد صبرت عليَّ

يـا محبوبتـي

وصفحتِ

عن هجري

و

طول بعادي

أعطيتني روحـا

و

قالبـا خالصـا

و

منتحتِنـي حبـاً

و

صــدق ودادِ

و

وهبتِني البيـتَ الأميـن سياجـه

و

المسـتـقـر بنـعـمـة

الأولادِ

ما عدتُ أجرؤ أنْ أخوضَ  معاركاً

قد كان حبك

في الحروب  عتـادي

..

سأعيش عمـري نادمـاً

و

ملوَّعـا

ومضـرج الخديـنِ  بالدمـعـاتِ

علَّي أكفر مـن ذنوبـي  بعضهـا

بالفعـلِ

لا بالقـول

و

الكلـمـاتِ

علَّ الحبيبـة إن رأت مـا سرَّهـا

نَسِيَت بذلـك

ماضـي  السنـواتِ

عـادت إلـي رفيقـةً

و

شريـكـةً

لتعـود ثانيـةً إلــيَّ

حيـاتـي

..

أعلنتُ في

دنيـا القصائـد

أننـي

في غير حبك لـن أقـولَ

قصيـدا

ونويتُ صومَ القلبِ

عـن أحلامـهِ

ورحلتُ

عن طيبِ الحيـاةِ  بعيـدا

يا بهجة الماضي خسرتك  عالمـاً

أني بدونـك

لـن أكـون  سعيـدا

لكنمـا الأقـدارُ يـا محبوبـتـي

حَكَمَت عليَّ

بـأن أعيـشَ وحيـدا

..

ستدُلُـكِ الأيـامُ

أنـي لـم  أخـنْ

عهد المحبة

مُـذ عرفـتُ  هـواكِ

وبأن قلبي

لم يكـن فـي  عمـرهِ

مُلكاً

صريحـا

خالصـا  لِسـواكِ

و

بأنني باقٍ علـى طـول المـدى

أرتاحُ في بعـدي

علـى  ذكـراكِ

و

سيذكـرُ التاريـخُ يومـاً  أننـي

ما رمـتُ عُمـري زوجـة

إلاكِ

***