لا تعذليه

لا تعذليه

 

لا تعـذليـهِ فــإنّ الحــــزنَ أضنــــاهُ
                   ما شــــاء بُعـــدَكِ لكن شـــــــــــاءَهُ الله

لا تعـذليــهِ إذا مــا الـدرب ضيّـــعهُ
                   أو ضــيّعَت دّربَها للــدار عينـــــــــــاهُ

هــذا الملــوعُ يُفنــي عُمــرَهُ سَفِــراً
                   ما آبَ من سَفـــــــر إلا ونــــــــــــاداهُ

تمضي السنـونُ ولا تهـدا مواجعـــهُ
                  تفنى الطــــــــريقُ ولا تَفنــــى بهِ الآهُ

كيـفَ السلو وذي عينــاكِ مـاثـلــــةً
                   كالشمس تسطعُ في أرجاءِ دُنيـــــــــاهُ

كيـفَ السلو وريــحُ الليـل قد حَمَلتْ
                   مِن عِطر روحِكِ ما منها تَرَجــــــــاهُ

ثُمَّ انثنت تحمـــلُ التسليـــمَ عـائـــدةً
                   إذ أنها عَجِزَت عن حمل شكــــــــواهُ

أنتِ الحيــــاةُ وأنتِ النـــاسُ كلـهــمُ
                   أنتِ النعيمُ وأنتِ العِزُ والجــــــــــــاهُ

في الصحو أنتِ هتافٌ لا تَضيقُ بهِ
                  أذنُ المسافر بل بالقلبِ مــــــــــــأواهُ

وفـي المـنـــام خيــالٌ إن أهلَّ بَكــت
                  عينُ الغريبِ وصـــاح القـــلبُ: أواهُ

كيـف الحياة وقد حلَّــت بأضلـعِـــهِ
                   حُمَّى الندامَةِ فاغتالت بقايـــــــــــــاهُ

أزرى بـخـافــقــــه يــــأسٌ ألــمَ بـــهِ
                  أن كيف يطفي اللظى في نار ذكراهُ

حــيّ بــلا أمـــلٍ مَّيــْتٌ بــلا جـــَدَثٍ
                 والصبرُ أكذوبَةٌ تعرو مُحيـــــــــــاهُ

إن كــانَ في الصبـر آمـالٌ تُصاحبــُهُ
                 ما أطيبَ الصبرَ يا (ليلى) وأحـــلاهُ

لـكنـــهُ بـُعــــدٌ مـــن دونـمــــا أمــــلٍ
                  فلتعذريهِ إذا ما اختارَ أخـــــــــــراهُ

إذ ربـمــــا سكنـت فيهــا لــواعـجــــهُ
                أو ربما شُفيَتْ بلقاءِ ليـــــــــــــــلاهُ


***