وراء النهار


*عن الرفوفْ
يتساقط البشر....وتبقى الحروفْ.

*وراء الخيوطْ
يغدو الإنسان ـ كلُّ الإنسانْ ـ مجرد خطوطْ .


وراء النهارْ
تغيبُ الحقائقُ خلفَ الستارْ
تدورُ الحصى في مدارِ النجومِ
وتهوي النجومُ إلى اللاقرارْ
يصيرُ النقيضُ نظيرَ النقيضِ
فيبدو الصغار بحجم الكبارْ
فكم من ذليلٍ سيبدو نبيلاً
وكم من وضيعٍ بثوب الوقارْ

وراء النهارْ
يصولُ الجبانُ بعقر الديارْ
وصاحِب (عبلةَ) في البيتِ عارْ

وراء النهارْ
أُصيبَت كلابُ الحمى بالسُعارْ
تعاوت ذئابٌ
مَظِنَّةَ أنَّ إكتهالَ الأسودِ إحتضارْ
فـَ صارَ النهيقُ زئيراً
وصارَ العرينُ عرينَ الحمارْ

وراءَ النهارْ
ـ وحينَ الحروف سفائن فكرٍ تجوب البحار ـ
تصابُ المعاني بداءِ الدُوارْ
يحلُ الخبيثُ محلَّ الكريمِ
ويغدو التسامحُ عيباً وعارْ
وَ أنثرُ في وجهِ إبليسَ ورداً
وإبليسُ يرمي بوجهي الجمارْ

حروفكَ في عالمِ (النتِ) أنتَ
ملامح روحِكَ
لونُ الضميرِ
وصورةُ ما في الحشا والإطارْ
حروفكَ عنوانُ ذاتِكَ
تاريخ فكرِكَ
قدركَ
غرسكَ
فاغرس جميلاً تطيبُ الثمارْ

حروفك دربي إليكَ
طريقٌ لقلبي
ونورٌ ونارْ

حروفكَ يا صاح داركَ
كُن طيبَ الحرفِ يحلو الجوارْ
وإلا....
فهذا جِدارُ القطيعَةِ ما بيننا
فارأف بِنَفسِكَ.......وابنِ الجــــــــدارْ

*