أعيدوني

أعيدوني إلى وادي الصبا
أرتاحُ من هم الكِبَرْ

أعيدوني إلى وطني
فقد تعِبَ الفؤادُ من السَفرْ

أعيدوني إلى حضن الأبوة
إنَّ حُضنَ البُعدِ ثلجٌ
ثُمَّ نارٌ لا تَذَرْ

أعيدوني إلى القبر الذي سَكَنَتْهُ أمي
ألثُمُ التُربَ الحنونَ
وأشتكي
وجع إغترابي للحجرْ

***