المتنبي وأنا

قال أميرنا المتنبي :

رمــاني الدهرُ بالأرزاءِ حـــتـــى
فؤادي في غشاءٍ من نــبــالِ
فصرتُ إذا أصــابــتنــي نصـــالٌ
تَكَسَّرَتِ النصالُ عــلى النصالِ
**
قلت :

رماكَ الدهرُ , بعدَكَ قد رمــاني
فحالي مثـــل حالكَ بل تــزيدُ
نِصالي قســـوة الفولاذِ فيــها
نِصالُكَ يا مُعلِمَنــــا حـــــــديدُ
(كوافيـــرٌ) بها دُنيايَ مــــلأى
وفي دُنيـــاكَ (كافورٌ) وحيـــــدُ
أعبدٌ واحــــدٌ يُشقيكَ صـــــداً
وأنتَ الشاعرُ البطل العنيدُ..!!؟
فماذا يفعلُ الشعــــرورُ مثلي
ودهري اليـومَ تَحكمهُ العبيدُ..؟

***