عالم عجب

في عالمٍ عَجَـــــبٍ سميتــــمـــو (نِـتـَّـا)
ما عدتُ أعرفُ مَنْ (أنتي) ومَـــــنْ (أنتا)
.
أبناءُ آدمَ في دارِ النِــســا اجتمعـــــــــوا
أمَّا بـِ داري فلـــم أسمـــــع لهــــم صوتا
.
كم من قصائدَ قلنا , أُهمِلَتْ عَـــلَـــنـــــاً
ما راقــهم أبـداً مــــــن شعــــــرنا (بيتا)
.
لــو أنَّ ســيــدةً قــالتـــــهُ في عــــــجَلٍ
نالـت مــدائحها حتـــى مــن المـــــوتى
.
.
.
لا أدعــــي أنني عنهـــم بمــــخـتـــلفٍ
فالحالُ واحدُ لكــن لــــم أطِــق صمــــتـا
.
كم مــن (وضيــــعِ حـروفٍ) كنتُ أمدحـهُ
إذ أنني ـ خطــأً ـ قـــد خِلــتهُ (بِـنـْــــتــا)

***