كل شيء منك حلو

كل شيءٍ منك حلو

كل شيءٍ فيك أحلى

أنت حُسنٌ قد تسامى

أنت وحيٌ قد تجلى

أنت قلبٌ فاض طهرا

أنت من كُمِّلت عقلا

أنت روحٌ مصطفاةٌ

ما لها في الكون مثلا

لو طلبتِ الروح جاءت

تذرفُ الدمعاتِ خجلى

إن روحي لا تساوي

في العيون النُجل كُحلا

قد تخلى الجسمُ عنها

هل غريبٌ إن تخلى

أنتِ عندي صِنو روحي

أنت من دنياي أغلى

أي شيءٍ أرتجيه

لا أثني فيه قولا

قبل نُطق الحرفِ تأتي

لي ردود الفعل عجلى

تفهمين الصمت مني

إذ سواكِ زاد جهلا

منك ألقى كل خير

إذ أجد في الناس بخلا

في هجير الشمسِ ألقى

تحت رمش العين ظِلا

في قصيدي قد كتبت

ما مِنَ العينين يُملى

ليس في الدنيا سواك

مَنْ شَفا في الصدر غِلا

إذ يجيء الطيفُ منك

صاح كل الجسم: أهلا

علّ طيفاً قد أتاني

فيه روحي تتسلى

إن وصفتُ اليومَ حبي

زاد فيّ القلب عذلا

ذاك وصفٌ لا يساوي

بعض ما في القلب حلّا

ويح شعري ما اعتراه

كنت إذ أدعوه هلّا

هل صحيحٌ يا فتاتي

أن عهد الشعر ولّى..!!؟؟

يوم زاد الحبُ عندي

لم يجد عندي محلّا

أبعد الأشعار عني

وبأعماقي استقلا

فكأني يا (منالي)

ما كتبت الشعر قبلا

***