قصائد لم تكتمل

عيونك

 

إني رحلت الى عينيك أطلبها

إما الممات وإما العود منتصرا

كل القصائد من عينيك أقبسها

ما كنت دونهما في الشعر مقتدرا

صارت عيونك ألحانا لأغنيتي

والقلب صار لألحان الهوى وترا

 

*

 

 

لَولا

 

لولا عيونك ما ركبت محالا
ج

أو رمت نجماً أو عشقت خيالا

لولاهما ما عدت أحترف الهوى

والشيب في رأسي يفيض جلالا

لولاهما ماصرت بعد قناعتي

بالأرض تواقا أريد هلالا

أصبحت في دنيا التصابي قصة

وغدوت في دنيا الجنون مثالا

 

*

 

خمر

 

أدعوك في غيهب الآهات يا أملاً

بين القنوط وبين اليأس يحييني

أدعوك لا أرتجي في الناس من أحد

إلاك انت فهات الخمر واسقيني

خمري دموعك تهمي مثلما مطرٍ

من سحب عينيك تَبْكيني وتُبكيني

هذي المدامة ما في شربها عذلٌ

ما حُرِّمَتْ أبداً في الناس والدين

 

*

 

 

بدوية

 

لا تجعلي ( المكياج ) يحجب سحر فتنتها

سحر البداوة في العينين وهاجا

إن ترسمي اللون و ( المكياج ) فوقهما

كانت عيونك لل ( مكياج مكياجا )

 

*

 

 

 

 

تعارف

 

تعارفٌ على الهاتفِ انجب حُباً فأرسل إليها يقول:

 

الكونُ فينا معجبٌ متعجبٌ

بغريب قصتنا يحار ويفتنُ

 

الحب تبدؤه العيون وحبنا

من قبل لقيانا حكته الألسنُ

 

*


 

لغة الصمت

الصمت لي لغة تنبيك عن حزني

إذ يعجز الصوت إن ينبيك مرتفعا

فالعين تحكي حديث الحب صامتة

إذ يختفي الحرف في أعماقنا فزعا

أهل الغرام لألفاظ الهوى جمعوا

واستهلك الناس قبلي كل ما جُمعا

 

*

 

 

 

إن غاب وجهك

 

يا ربة الحسن أعيا وصفه أدبي
 

إن غاب وجهك إن الحسن لم يغبِ

فالصوت صوتك ينبي قلب سامعه
 

عن روعة الحسن ما في الامر من عجبِ

يا منية الروح إن الروح هائمة

ترجو لقاك فرُدّي الروحَ واقتربي

 

*

 

 

 

 

يا حلوة الروح

 

يا حلوة الروح يا من طبعها الأدبُ

يا عذبة الريق يا من ريقها العنبُ

جودي علي بطيفٍ منكِ ألثمه

جودي علي بحلم فيه نقتربُ

الله يعلم والدنيا وساكنها

اني بدونك قد أزرى بي التعبُ

يا راحة القلب يا ريحانة الدنيا

يا أشرف الخلق يا من أهلها العربُ

آتٍ إليكِ وإن لاموا وإن عذلوا

أهلي ب ( إربد ) لكن الهوى ( حلبُ )

 

*

النظرة الأولى

ما بال لحظك قد اباحَ دمائي

ثم استهان بلوعتي وشقائي

أوَ تعلمين بأن طرفكِ لو رمى

حجراً تفتت دون أيِّ عناءِ

والقلب أضعف من تحمّل نظرةٍ

إن لم تليها لفتة لوراءِ

النظرة الأولى أصابت مقتلي

فلتتبعيها أختها لشفائي

 

*****

 

ما زلت أعشقهم

 

ما عاد يأسرني حب ولا غزلُ

راح الفؤاد مع الأحباب إذ رحلوا

لا ليس يملكه من بعدهم أحد

سدوا منافذه من بعد ما دخلوا

قد صار مُرتهناً في حبهم أبداً

لا يرغب العيش إلا حيثما نزلوا

قد ملني وأنا من كنت سيده

وراح يتبع من للشمس قد وصلوا

حتى غدوت بلا قلب ويا عجبي

ما زلت أعشقهم والقلب مرتحلُ

****