دعني أكون

 

وأعودُ...

في قلبي تباريحُ الجنونْ

 

... وتعانقَ الجسدانِ

سنبلتانِ في حقل الهوى

تتعانقان كما الجفونْ

 

ويلاهُ ما أحلى العناق حبيبتي

فالدفء يختصرُ الحياة إلى ثوانْ

 

والأرضُ

كلُ الأرض قدسٌ

لا اعتبارٌ للمكانْ

 

وبكتْ سمائيَ

ما الذي جعل السماء تبدلت وجه الجهامة بالحنانْ...؟

 

ويلاهُ ما أحلى العناق حبيبتي

أواهُ لو يقف الزمانْ

 

 

هبّت رياحُ الليل تقذِفني لشاطِئكِ الحنونْ

 

كُسِر الشراعُ حبيبتي

يا دفء روحي

يا بديل الشمسِ

كبَّلني اغترابي بالصقيع وبالشجونْ

 

ذا بردُ غُربتنا انتحارٌ

أيُهذا الدفءُ راودني أمارسُ والرمالَ صبابةً شبقَ الحنينْ

 

حرر بأعماقي السجينْ

 

دعني أكونْ 

 

 

دعني أكون وقد علِمت بأنني

من دون حبك لا أكونْ

 

دعني أطهرُ في وجودي ما تدنَّس في سنينٍ

لم تكن فيها حبيبي

يا حبيبي

لُعبةٌ تلك السنونْ

ولعنةٌ تلك السنونْ

وكذبةٌ تلك السنونْ

 

***