ملاك النوم

 

يا شفاهـي لا تُغنّـي

               قد مضى عهدُ التغني

 

مُذْ تـركتُ الدارَ يوماً

               كلُ شيءٍ ضاعَ منّي

 

ودَّعَ الأوراقَ شعري

               وقضى بالهمِ فنّي

 

واستـراحَ الظُلمُ لمّا

               غُصتُ في أعماقِ سِجني

 

 

 

 

يا عيوني لا تنامي

               إن جُرحَ البُعد دامي

 

كيف أغفو واشتيـاقي

              نارُ عشــــقٍ في عِظامي

 

يا ملاكَ النومِ دعني

               إن تنـَم عينُ الأنامِ

 

واتركِ الأيامَ تمضي

               كل يـومٍ مثل عامِ

 

 

 

 

إن تنَمْ عيني سأنسى

               من سقاني المـوتَ كأسا

 

مَنْ جفاني واجتواني

               في الهوى معنىً وحِسَّا

 

كلما وسّدتُ رأسي

               آمِـلاً أن سوفَ أنسى

 

أشعرُ الأطمارَ تحتـي

               من صخور الأرضِ أقسى

 

 

 

لا تَسَلني كيـفَ أقضي

               ليلتـي واليـومَ أُمضي

 

إن تنَم أفكارُ رأسي

               ظلَّ قلبـي الليلَ يُفضي

 

هكذا حالي تـراهُ

               نامَ بعضـي قامَ بعضي

 

سائلاً في كلِّ حــــالٍ

               أينَ حبـي؟ أينَ أرضي!؟
.

* **