رحلتُ

رحلتُ

 

 

رحلتُ وفي الظن أنَّ الغيابْ

               سينسي الفؤادَ سنينَ العذابْ

رحلتُ لعل اختلاف المواني

               يريح السفينَ من الإغترابْ

رحلتُ أمنّي الفؤادَ إدعاءً

               بأن الرحيل يعيدُ الشبابْ

فأشعل رأسي الرحيلُ بياضاً

               وأفنى بواقي الأماني العِذابْ

 

 

أُفارقُ أرضكِ أرجو النجاةْ

               وأمشي إلى الموت أبغي الحياةْ

ألوذُُ بأرضِ الظلامِِ افتقاداً

               لحُلمٍ تلاشى وغابتْ رؤاهْ

عطشتُ شربتُ تراب الصحارى

               أيلقى المسافِرُ فيها سواهْ

وبالأمسِ كنا إذا ما عطِشنا

               مزجنا الشرابَ بشهدِ الشفاهْ

 

 

 

سألتك يا (لٌبْنُ) أين العهودْ...؟

                وأين الأماني..؟ وأين الوعودْ...؟

سنونٌ ومرت وقلبي المُعنّى

               يؤملُ ما قد مضى أن يعودْ

قضيتُ السنين العِجافَ انتظاراً

               لقطرة حبٍ تُروّي الورودْ

فضاعت حياتي وماتت ورودي

               وأزهرَ شوكُ الجفا والصدودْ

 

 

 

لماذا هجرتِ ضفافَ الغديرْ

               وكوخاً هناك وإلفاً كسيرْ...؟

لماذا حكمتِ على نورسِي

               بألا يعومَ وألايطيرْ...؟

لماذا تركتِ نيوب الليالي

               تُمزِقُ في البعدِ قلبي الكبيرْ...؟

لماذا ...لماذا خفرتِ ذمامي

               وخُنتِ ودادي وبعتِ الضمير...؟

 

 

كرهتُ الليالي كرهتُ الظلامْ

               كرهتُ العيونَ التي لا تنامْ

كرهتُ الفؤادَ الذي ليس ينسى

               زمانَ الصفاءِ وعهد الوئامْ

كرهت الشفاهَ التي لا تغني

               سوى أغنيات الهوى والغرامْ

كرهتُ ضميراً يعذبُ روحي

               ويزعمُ أني بدأتُ الخصامْ

 

 

سأدفنُ حلمي وحبي القتيلْ

               وأنسى عذابي ونار الرحيلْ

وأُشرعُ قلبي لحبٍ جديدٍ

               وحلمٍ سعيدٍ وآتٍ جميلْ

فحبي لمثلك كان إنتحاراً

               وقد كنتُ أرضى أقلَ القليلْ

وحُلمي بتوبةِ قلبٍ لئيمٍ

               كحُلم إنتظاري للمستحيلْ

 

 

زمانُ الأماني تولى وراحْ

               وجفت عيون الندى في الصباح

وصارت دمائي كحباتهِ

               بخاراً يفرُ أمامَ الرياحْ

همومُ اغترابي جِراحٌ ونارْ

               وجرحكِ أصغرُ تلك الجراح

أيذكرُ وخزة شوكٍ فؤادٌ

               وقد ذاقَ في النأي طعم الرماحْ

 

 

* * *