رحل الهوى

رحل الهوى

 

 

رحل  الهوى  عن  مقلتيك وراحا

ونعاك ناعي العاشقين صباحا

 

وفقدت همس خطاك في درب الهوى

فسمعت دون الهمسِ فيه صياحا

 

أسرعتُ   التمس  الديار   أجوبـُها

وأجولُ   فيها  جيئةً  ورواحا

 

 

قد  كنت  غير  مصدق  حتى  أتى

من  زار  قبرَكِ ثم  عاد  فباحا

 

هي  لم   تمت   جسداً  هناك  وإنما

مات   الهوى  في قلبها وارتاحا

 

فبكيت   لم  أبكي   غرامي   وحده

معه   بكيتك    ثم زدت نواحا

 

سيموت   من  مات  الهوى  في قلبه

ويعيش  أمواتُ   الهوى أرواحا

 

 

* * *