العيدُ عاد

 

العــيدُ عـــادَ ولــم يـزَلْ.......حُلُــمُ الرجــــوعِ بِلا أمـَــــــلْ

كــــلُّ السفائنِ أبحَـرَتْ.......وسفينـــتي في المُعتــــَقـلْ

الحـــزنُ يبطيءُ خَطــوَهُ.......والعمـــــرُ يمضي في عَجَـلْ

والقلبُ مـزَّقـــهُ الهـــوى.......قــتـَـلَ الأسى ذاكَ البَــطـَلْ

يا أيها الحــــــبُّ الـــذي.......يـحــتــلــني مــنـــــذُ الأزِلْ

بعـــضُ الذينَ لأجــلهِــمْ.......أفنـيــتُ روحــــــي..لـمْ أزِلْ

كــتبــــوا نهايَةَ قصـــتي.......من قبلِ أنْ يأتي الأجـــــــلْ

يا غـــربتي باقٍ هــــنـــا.......حَكَـــمَ القـــضاءُ بأنْ أظَــــلْ

يا حــبُّ فاعــــــذرني إذا.......ما جئتَ لم تلــقى مـَحـــلْ

جـــفَّ الـذي في أضلعي.......قــد كـــانَ ينـــبوعَ الغَـــزَلْ

قـــالت لــــــهُ دقـــــاتهُ:.......إرحَــلْ , فَعـانَدَ ما رَحَــــــلْ

حتى استفاقَ ونجــمُــهُ.......دونَ الكــواكبِ قـــــد أفـَــلْ

هَـلكَ الفــــؤادُ بحـبـــــهِ.......ومـــنَ المحبـةِ ما قَــتـــــلْ

***