حلم

 

مشيت أُعكرُ صفو الطريق
بوقع الخطى
وأنثرُ في الجوِّ بعضَ الغبارِ
وبعض الحنانْ

تسرَّب مني التنهدُ:
أين المضي...؟
ومن أين جئت...؟
وما غايتي اذا ما وصلتُ لبرِّ الأمان...؟

.

تعثرتُ بالخوفِ
تاه الطريقُ
تجردت من مُغريات الرجوعِ
استقامت خُطايَ
فاوغلتُ في مجرياتِ الزمانْ

وقفتُ أعانقُ بالطرف جيد المكانْ

تمايلتُ عشقا
وسكرا
وموتا
فاطلقت نفسي
بعيدا
بعيدا
وراء المهابة والإتزانْ

ولجتُ
وفي لجةِ الحلمِ جفَّ اللسانْ

ودارت رحى العين في منتهاهُ
تُزلزلُ بالعُجب ذاك الكيانْ

أصير مليكا
وفي ناظريَّ
دموع الحنين استحالتْ دخانْ

هو الحلم مَـدَّ ذراعا إليَّ
وأسلمتُ نفسي
فهانتْ وهانْ


***

.