طفولة

ـــــــــــــــــــــ

صبري في العاشرة من عمره...إعتاد السهر بحكم وضعه العائلي...يبقى ساهراً ما دام أبواهُ وضيوفهما ـ ويا لكثرتهم ـ ساهرين...

طالت سهرتنا عند (ابو صبري) ذات ليلة...وصبري يأبى أن ينام...

صاحت بهِ أمهُ :ـ
ـ صبري...عندك مدرسة غداً...إذهب لتنام و...إلا...

تململ في مكانه...وتأفف ونفخ...وقال ببراءة طفل :ـ
ـ والله لا أدري لماذا ننام ما دمنا في الصباح...سنصحو .

ـ انتهت ـ
ع.ص.ن2002