مساعدة

ــــــــــــــــــــــــــــ

هناكَ وجوهٌ حين تراها لا تملكُ إلا أن تحزَن...وأناسٌ إن صادفتهمْ شعرتَ بالرثاءِ لحالهم...واغرورقت عيناكَ إشفاقاً عليهمْ .

رأيتهُ...
كنتُ أجلسُ على حافةِ بركةِ ماءٍ في (سنتر) المدينة...حينَ مرَّ من أمامي ذلك الباكستاني...والتقت عيوننا لقاءً عابراً ترك في قلبي ذلك الأثر العميقِ من الحزن...هيئتهُ كانت تشفُ عن نفسٍ معذبة...ومظهرهُ يوحي بالفاقة...

تجاوزني ببضعة أمتار قبل أن أحزم أمري وأقرر اللحاقِ بهِ لأوقفهُ وأسألهُ إن كان بحاجةٍ للمساعدة .

وحينَ هممتُ بالوقوف رأيتهُ يدور على عقبيهِ عائداً باتجاهي ...
وعيناهُ ناظرتانِ إلي...

وحينِ اقتربَ مني ابتسم وقال :
ـ السلامُ عليكم أخي

ابتسمتُ وقلت :ـ
ـ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

قال متردداً :
ـ أعذرني أخي إن تطفلت عليك...حقيقة أشعر بالخجل...ولكن...

قلتُ مشجعاً :ـ
ـ لا داعي لذلك كله...أرجوك قل ما تودُ قوله..

قال بأدب :
ـ كل ما في الأمر أنني أحببتُ أن اسألك إن كنت في حاجةٍ
للمساعدة ..

ـ انتهت ـ
ع.ص.ن2010