الأرضُ والملتقى

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  *عـلـى الـنـهـر الـفـاصـل بـيـن تـرابـيـن :

                    جـسـدي و الـوطـن....

 

 

الأرضُ

والـمُـلـتـقـى

والـنـسـمَـة الـعَـبِـقَـة

أحْـيَـتْ مَـوات الأسـى فـي هـذه الـعَـلَـقَـة

.

لاحـت بـمَـقـرُبَـة

حـتـى لـقـد لـمَـسَـتْ

بـالـرفـق غـبـرتـهـا

أجـفـانَـه الـقـلِـقَـة

.

قـلـبٌ عـلـى ضـفَّـة مـاد الـتـراب بـهِ

لـمـا رمـاه الـهـوى

بـالـسـهـم فـاخـتـرقَـه

 

 

 

 

 

.

 

 

 

 

 

 

 

 

ات لـمـوطـنـه كـيـمـا يَلُــمَّ لـهُ

مـن قـريـة...

درسـت اثـارهـا....

مـزقَـه

.

يـا قـاب قـوسـيـن ذاك البيت يحضُنُه

لـو لـم يَحُــلْ دونـه

)( بـيـتٌ بـه ( طـلَـقَـة )

.

أقـعـى عـلـى صـخـرة يـرنـو

ودمـعـتـه

قـد جُـمِّـدَت خـجَـلا

فـي بـؤبـؤ الـحـدَقَـة

.

نـار تـحُـف بـه مـن كـل نـاحـيـة

لـم تُـبـقِ مـنـه سـوى

أسـمـالـه الـخـلِـقَـة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يـبـدو كـشـيء

ومـا مـن شـيء يـشـبـهـهُ

قـد لاكـه الـبـعـد

دهـرا

 قـبـلـمـا بـصـقَـه

.

مـا أَقـرب الـدار

لـكـن

مـا

أبـيـعـدهـا

عـن مُـبعَـد خـائـف

يـدعـو

 الـى الـشـفـقَـة

.

مـا ( حـلْـقَـة ) ضُـيِّـقَـت

الا وقـد فُـرِجَـت

إلا الـتـشـرد

مـا فُـرِجَـت بـه

حـلـقَـة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يا رب

رحـمـاك بـالـعـبـد الـشـريـد

فـمـا

إلاك...

فارأف بـه

 أنـت الـذي خـلـقَـه

.

كـم ذا

 تَـشَـبَّـثُ بـالـدنـيـا

حُـشـاشـتُـنـا

كـم ذا

تـهـاب الـردى

أرواحـنـا الـخـرِقَـة

.

حـتـى الـمـنـى لـم تـعـد

 تـرتـادنـا

قـرفـا

بـل عـلـهـا قـد قـضـت

 بـالـيـاس

مـحـتـرقَـة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قـد شـارك الـكـل فـي قـتـل الـمـنـى

فـرقـا

مـن قـمـع

( فـرعـون )

يـا لـلـطُـغـمـة الـفـرِقَـة

.

أم شـابَـهَ الـشـعـبُ بـالأخـلاق حـاكـمَـه

( شَـنٌ )

يـوافـق فـي أفـكـاره

( طـبـقَـة )

.

الـحـاكـم المُـدعـي تـأمـيـن دولـتـه

بـالـسـلـم

مـن بـطـشـهـم

فـي خـطـبـة لـبـقَـة

.

الـثـائـر الـمُـنـثـنـي عـن نـيـل غـايـتـه

يـغـريـه سـائـسُـه

بـالـمُـهـرة الـشـبِـقَـة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الـعـابـد الـمـخـتـبـي

بـالـصـمـت وافـقـهـم

لـم يـجـنِ شـيـئـا

ولـكـن

أيَّـد الـسـرِقَـة

.

نـاهـيـك عـن زمـرة الـتـجـار إذ هـجـمـوا

مـثـل الـخـنـافـس

حـتـى تـمَّـمـوا ( الـصـفَـقَـة )

.

نـاهـيـك

نـاهـيـك

عـن نـفـسـي وعـتـرتـهـا

مـن أخـوة الـوهـم

بـاتـت فـيـه مـنـطـلـقَـة

.

هـذا يـدوِّن لـلـتـاريـخ

مـلـحـمـة

كـيـمـا يُـخـلَّـد فـي لـيـل الـمـدى ألَـقَـه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ذا شـاعـر تَـخـذَ الأشـعـار

مـعـركـة

قـد خـاضـهـا قـابـعـا فـي

خـنـدق الـورقَـة

.

قـد كـنـت أعـذركـم إذ بـعـتـمـوا

شـرفـا

لـو نـلـتـمـوا ثـمـنـا

يـربـو عـن الـصـدقَـة

.

بـالـلـحـم قـد ذهـب  الأوغادُ

يـا وطـنـي

لـم يـبـق لـلـشـعـبِ

إلا

الـعـظـم والـمـرقَـة

 

*